البوب الكوري

جونغ جون يونغ يعترف بكل جرائمه للعامة ويُعلن عن تركه للصناعة الترفيهية في إعتذارٍ رسمي!

بعد الجدل الذي أُثير بسبب إتهام جونغ جون يونغ بوضع كاميرات خفية أثناء الممارسات الجنسية، قد أُثبتت إدانته الآن.
في الثالث عشر من مارس، شاركت وكالة MAKEUS للترفيه إعتذارًا من جونغ جون يونغ وأعلنت أنها ستشارك بيانًا رسميًا غدًا.
وكان الإعتذار، كما يلي: ” أكتب إليكم مع تأنيب الضمير والإحراج. أنا جونغ جون يونغ عدت إلى كوريا في الثاني عشر من مارس وأدركت خطورة الموقف. لقد فات الأوان بالفعل ولكني أريد تقديم اعتذاري للأشخاص الذين أولوا إلي الاهتمام وأعطوني فرصةً أخرى. أعترف بجميع أخطائي التي تم الإبلاغ عنها. لقد صورت النساء دون موافقتهن ووزعت الفيديوهات في غرف الدردشة على وسائل التواصل الاجتماعي، ولم أشعر بالذنب أثناء القيام بذلك.
“كشخصية عامة، كان عملاً مهملًا للغاية يستحق النقد. أركع على ركبتي وأرغب بالإعتذار للنساء اللاتي صورتهن في مقاطع الفيديو.
“سأترك جميع البرامج الترفيهية التي أعمل بها وسأوقف العروض الترويجية. لن أستغرق وقتًا في التفكير، لكنني سأترك كل شيء كشخصية عامة، وألقي نظرةً على أفعالي غير القانونية التي تعتبر جريمة ووصمة عار لبقية حياتي.
“أود في النهاية أن أعتذر للنساء اللاتي تعرضن للأذى بسبب أفعالي، ولمن شعرن بالإحباط والغضب، ولمن إعتبرني شخصية عامة وأهتم بقضيتي.
سوف أشارك بشكل صحيح في التحقيق الذي من المقرر أن يبدأ صباح يوم الرابع عشر بكل أمانة. سآخذ كل العقوبة على جريمتي. أنا أعتذر بشدة مرة أخرى”.
المصدر (1)

عن الكاتب

NOOR JK

نوَر الهُدى وليد مِن العراق، إحدى طالبات الثانوية، أبلُغ ستة عشر ربيعًا، أعطي إهتمامًا كبيرًا للِفن الكوري، أيضًا كاتبة مُبتدئة للقصص القصيرة والخواطر.

%d مدونون معجبون بهذه: