البوب الكوري

لونا من (f(x تذرف الدموع بعد مشاهدتها رسائل العضوات لدعمها + تآمل في أن يكون هنالك عودةٌ للفرقة هذا العام

كُتب من خلال Lina
في الثالث من يناير، تواصلت لونا مع المعجبين عبر بثٍ مباشر في تطبيق V Live للترويج لعودتها المنفردة “Even So”.

 

بدأت لونا البث بالإجابة على أسئلة العديد من المعجبين. واحدة من الأسئلة كانت ‘هل سيكون هنالك عودةً لفرقة (f(x’ وأجابت لونا: “في البداية، سأركز على صنع موسيقاي الخاصة“.

 

كما قدمت لونا قائمةً لأهدافها في عام 2019 وضمن القائمة قامت بذكر عودةٍ لـ(f(x مع علامة استفهام، مما رفع توقعات المعجبين. ثم أضافت لونا بهدوء: “العديد من المعجبين يأملون بعودة (f(x، أليس كذلك؟ أنا أيضًا آمل ذلك“. بالإضافة إلى عودة (f(x، تضمنت القائمة أشياءً مثل فوزها بالمركز الأول [في البرامج الموسيقية] ، والسفر إلى كرواتيا، والتخرج.

 

بعد ذلك، قرأت لونا بعض القصص التي تلقتها من المعجبين، وقدمت لهم النصائح حول كل شيء من الفوز باليانصيب إلى تبني الحيوانات.

 

كان أهم فقرة في بثها عندما تلقت لونا رسائل دعم من العضوات، اللاتي يبعدن عنها. بدأت بذرف الدموع عندما شاهدت مقاطع الفيديو الرائعة الخاصة بفكتوريا وآمبر. تأثرت لونا بشدة برسائل العضوات وعلقت عليها: “هل كان ذلك الآن عبر Facetime؟ أم أنه سُجل مسبقًا؟ أنا أفتقد العضوات كثيرًا. أنا ممتنة لهن جدًا. إننا نعمل جميعًا على الترويج بنشاط في بلادنا الآن، لذلك دعونا نعود معًا لنعيد الحب إلى معجبينا“.

 

غنت لونا بعد ذلك إحدى الأغاني من ألبومها “BYE BYE”. بعد الانتهاء من أدائها للأغنية، علقت لونا: “أنا عادةً لا أشعر بالتوتر عندما أغني أغنيةً لي، لكنني أعرف لماذا أنا متوترة جدًا الآن“. وقالت في وقتٍ لاحق قصة كيف حصلت على كلبها الأليف وتحدثت عن رسالة الحب والرعاية للحيوانات المهجورة في الأغنية.

 

بعد ذلك، قدمت لونا أغنيته المنفردة “Even So”، وقالت: “آمل أن تشعروا بالراحة عند سماع هذه الأغنية. يمكنكم البكاء لا بأس. تعالوا إلى عندما تشعرون بالتحسن. كما سأقدم لكم أيضاً أغنيةً أخرى ‘Do You Love Me’ من خلال الرقص عليها على الفور“.

 

كما أجابت لونا على سؤال ‘كيف تكتبين أغانيك؟ هل لديكِ طريقةً سرية؟’ قائلةً: “أكتب يومياتي كل ليلة. أكتب عن ما شعرت به وتعلمته في ذلك اليوم. تمت كتابة ‘Even So’ بناءً على يومياتي التي كتبتها في ديسمبر 2017. لقد حدثت العديد من الأشياء المحزنة في ذلك الوقت. كنت أرغب في الحصول على شيءٍ يمكن أن يريحني كلما شعرت بالإحباط“.

 

المصدر(1)

عن الكاتب

Lina

لينا، سعودية أدرس في جامعة الملك سعود في الرياض. مهتمة بتعلم اللغات المختلفة، كالإسبانية، الكورية، اليابانية، والإنجليزية. وقعت في دوامة حب كوريا عن طريق مشاهدتي للدراما الخاصة بهم منذ 2013، وكانت فرقة Beast سببًا في حبي للكيبوب. المسؤولة عن إدارة الحساب الرسمي لـKPOPINA على الإنستغرام.

%d مدونون معجبون بهذه: