Goo Hara البوب الكوري

كُشف أن حبيب غو هارا قد كان يقوم بإبتزازها بشريطٍ جنسي

كُتب من خلال Lina
تم الكشف عن المزيد من المعلومات حول غو هارا وحبيبها “ج”!

 

في 4 أكتوبر، كشفت صحيفة ديسباتش أن “ج” قد ابتز غو هارا ليلة قتالهم.

 

وفقًا للتقرير، بعد مشاجرةٍ استمرت 30 دقيقة في 13 سبتمبر حوالي الساعة 12:46 صباحًا، أخبر “ج” غو هارا: “سوف أفسد مهنتك كمشهورة. سأرسل فيديو إليك إلى ديسباتش“. كان هذا عندما أرسل”ج”رسالة إلكترونية إلى منفذ وسائل الإعلام في الساعة 1:26 صباحًا التي نصت: “غو هارا. سأقدم لكم شيئًا، لذا اتصلوا بي. 010-XXX-XXXX (رقم هاتف ب). إذا تأخرت، سأقدمه لشخصٍ آخر“.

 

في حوالي الساعة 1:42 صباحًا، استقلت غو هارا المصعد بنفسها إلى موقف السيارات الخاص بالڤيلة للتحدث مع “أ”، وهو رجل يعمل في هذه الصناعة. في السابق، في 10 سبتمبر، كانت غوا هارا قد تناولت الغداء مع مديرها و”أ”. ومع ذلك، فقد أخبرت حبيبها “ج” أنها كانت تأكل فقط مع مديرها. من خلال مكالمة هاتفية مع مديرها ، وجد “ج” أن “أ” كان يتناول معها الغداء أيضًا مما تسبب بغضبه على غو هارا لكذبها عليه. ذهبت غو هارا إلى صالون تصفيف الشعر الذي يعمل به “ج” في 12 سبتمبر لتشرح بنفسها الذي حصل، لكن “ج” أخبرها أن تعود إلى المنزل.

 

في الساعة 2:04 ، أرسل “ج” إلى غو هارا مقطعًا مدته 30 ثانية من شريطهم الجنسي على Kakaotalk. بعد 10 دقائق، أخبرت غو هارا هذه المعلومات لمديرها التنفيذي السابق لوكالتها، وفي الساعة 2:21 صباحًا، جثت غو هارا على ركبيتها متوسلةً أمام “ج” في المصعد. تم التقاط هذه اللحظة من قبل كاميرات المراقبة في ڤيلتها.

 

قامت بعدها بمطاردته إلى موقف السيارات، لكنه كان قد استولى على ممتلكاته في سيارته وأرسل لها مقطعًا آخر مدته 8 ثوان من الشريط الجنسي. حاولت غو هارا التحدث معه، لكنه ذهب للحديث مع “أ” مرة أخرى.

 

في هذه الأثناء ، كان “ج” قد ذهب في حالة سكر.

 

قالت غو هارا عن ذلك: “لقد اكتشفت هذا الفيديو في هاتفه. لكنني محوته بكل تأكيد. كان مخيفًا. فكرت هل أرسل ذلك إلى ديسباتش؟ هل أرسل ذلك إلى أصدقائه؟ ماذا عن حياة المشاهير؟ كامرأة ، كانت الحياة معقدة …“.
في الساعة 2:33 صباحًا، أرسل “ج” رسالةً لغو هارا مرةً أخرى:
ج: “أنتِ تتكلمين على الهاتف لفترةٍ طويلة مع ‘أ’“.
غو هارا: “قلتِ لي أن أُخبره القصة بأكملها عبر الهاتف وأطلب منه أن يجثو على قدمه أمامك؟“.
ج: “ما لذي يجب علي فعله؟“.
غو هارا: “دعنا نلتقي للتحدث. ‘أ’ قال أنه قد أوشك على الوصول“.
ج: “للحديث؟ لا أريد ذلك“.
غو هارا: “سأجعله يجثو أمامك. ألم تخبرني أن هذا ما تريده؟“.

 

بعدها أرسل “ج” لغو هارا صورةً لجرح جبينه وأرسل رسالةً لها تقول: “أنتِ حقًا مشغولة” مع صورةٍ لغو هارا وهي تتحدث عبر الهاتف مع أحدٍ آخر في اللحظة نفسها. أخبرها في النهاية: “سأستمر في عملي إذًا“.

 

في حوالي الساعة 3:21 صباحًا، أرسل “ج” لغو هارا رسالةً أخيرة:
ج: “غسلت وجهي، لكنني لن استطيع الذهاب للعمل مرةً أخرى، والشكر لكِ. مالذي يجب علي فعله؟“.
ج: “آهه أعتذر. لابد وأنكِ قد قابلتِ الأوبا الآن. أسفٌ لإزعاج حياتك الليلية. أردت أن أسأل ما يجب علي فعله. إذا لم تجيبي، سأذهب فقط إلى الشرطة“.

 

بعد أربعين دقيقة، تمام الساعة الرابعة صباحًا، رفيقة غو هارا بالسكن “ب” اتصلت بـ”ج” لسؤاله عن رسائل الفيديو الخاصة به. محادثتهم هي كما يلي:
ب: “أوبا، هذه الصورة والفيديو…“.
ج: “نعم، ماذا عن الصورة والفيديو؟“.
ب: “الذي أرسلته لأوني؟“.
ج: “وماذا في ذلك؟“.
ب: “لكن الابتزاز مع هذا النوع من الأشياء…“.
ج: “فيما يتعلق بالابتزاز، هل يجدر بي نشره؟ يمكنني أن أنشره كابتزاز، ما رأيك؟“.
ب: “هل تريد فعلها بتلك الطريقة؟“.
ج: “**** لماذا تكذبين علي إذًا؟ لماذا اتصلتي بي؟!“.

كانت الساعة 4:21 صباحًا عندما أرسل “ج” رسالة إلكترونية ثانية إلى ديسباتش: “لن أُخيب أملكم. تواصلو معي“. حاولت الصحيفة التواصل معه بعد ذلك، لكنه لم يجب.

 

في هذا التقرير ، ذكرت ديسباتش أنهم كانوا على علم بـ”ج” وتهديداته، لكنهم لم يقتربوا من الموقف. لم تكن لديهم خطط للإبلاغ عن الفيديو أيضًا.

 

طوال هذا الوقت، كانت غو هارا حذرة. أولويتها، والشيء الوحيد الذي يمكن أن تفعله، هو شرح الموقف. على الرغم من أنها اعترفت بإصابات الوجه التي تسببتها لـ”ج” ، إلا أنه أنكر تسببه بنزيفٍ في المهبل لغو هارا، بالرغم من التشخيص الطبي من طبيبها النسائي.

 

بعد صمت، واصلت غو هارا: “لم أكن أرغب في المجادلة أكثر من ذلك. قررت أنني لا أستطيع أن أزعجه. كان لديه الفيديو. اعتقدت أنه من الأفضل التشاور مع محامٍ وتنظيف الأمور. لكن…

 

مع ذلك، استمر “ج” في التأكيد على أنه واجه “تشويه السمعة”. كان المحامي كواك جون هو قد أجرى مقابلة بدلًا من “ج” وقال: “على الرغم من أننا تلقينا عرضًا للتسوية، إلا أن العميل يبقى بموقفه دون تغيير. نحن نضع الأهمية على موضوع تشويه سمعة العميل“.

 

أعطت غو هارا بيانًا حول هذه المحنة واعترفت بأخطائها، لكنها فكرت أيضًا أنه لا ينبغي على المسبب أن يحول نفسه إلى الضحية. وقالت: “لقد ابتزني بالفيديو. بالنسبة لشخصيةٍ مشهورة، هل هناك أي شيء مخيفٌ أكثر من هذا؟ أعترف بتسببي للجروح على وجهه. سأتلقى عقابي. لكن ماذا عن الجرح الآخر الذي تسببه لي؟ انه مبتز“.

 

في 27 سبتمبر، رفعت غو هارا دعوى قضائية ضد “ج” للإكراه والابتزاز، إلى جانب انتهاك قانون الحالات الخاصة فيما يتعلق بالعقاب وما إلى ذلك من جرائم العنف الجنسي.

 

المصدر(1)

عن الكاتب

Lina

لينا، سعودية أدرس في جامعة الملك سعود في الرياض. مهتمة بتعلم اللغات المختلفة، كالإسبانية، الكورية، اليابانية، والإنجليزية. وقعت في دوامة حب كوريا عن طريق مشاهدتي للدراما الخاصة بهم منذ 2013، وكانت فرقة Beast سببًا في حبي للكيبوب. المسؤولة عن إدارة الحساب الرسمي لـKPOPINA على الإنستغرام.

%d مدونون معجبون بهذه: