dreamcatcher البوب الكوري

المدير التنفيذي لوكالة DreamCatcher: الغاية من ترسيمهن كانت ‘فعل ما لا يفعله الآخرون’ + نخطط لإطلاق فرقة جديدة مع جينيونغ

كُتب من خلال Yasmina
في مقابلة حديثة له مع Star News، تحدث لي جوون، المدير التنفيذي لوكالة Happyface للترفيه، عن ترسيم فرقة DreamCatcher ومفهومها غير الرائج، وكما شارك بتحديث عن خطط الشركة في إطلاق فرقة فتيان جديدة وجينيونغ أحد أعضائها.
بدأ لي جوون المقابلة بالحديث عن ترسيم فرقة DreamCatcher، وقال: “في السابق، روجت العضوات جييو، سوا، سيون، يوهيون ودامي كعضوات من فرقة MINX، ولم تكن غاهيون وهاندونغ عضوتين من الفرقة آنذاك.
عندما أطلقنا MINX، كان لدى فرق فتيات الكيبوب أسلوبًا مشابهًا لهن، معظم المفاهيم البصرية كانت عمومًا لطيفة، حيوية، أو بريئة. كانت هناك مفاهيم تتضمن الأزياء المدرسية كذلك، لذا روجت فرقة MINX بمفهوم حيوي يلائم الرائج.
على الرغم من ذلك، اصبح السوق مليئًا بالـ”المحيط الأحمر” [أي عندما تنخفض فرص الربح بسبب ازدحام السوق]. ونظرًا لأن المنافسة كانت شديدة، لم نتمكن من تحصيل النتائج، اعتقدنا أننا لن نتمكن من رؤية الضوء مع مفهوم كهذا، لذا فكرنا كثيرًا لمدة طويلة.
وفي النهاية، بَدلنا المسارات؛ وصلنا إلى قرار تبني المفاهيم غير الموجودة.
قررنا داخليًّا المحاولة مرة أخرى مع أسلوب فرقة فتيات غير مُتاح في كوريا، مفهوم لفرقة فتيات لا يتم استخدامه كثيرًا.
أما عضوات MINX الخمس، في وقت ترسيمهن، تلقين جميعهن الثناء، وحظين بفترة تدريب طويلة. ولأنهن موهوبات، كنّا واثقين من قدرتهن على تبني أي مفهوم”.
وعندما سُئل عن أي أسلوب انتهى الحال بالفرقة معه، اجاب لي جوون: “الغاية من إطلاق DreamCatcher هي ‘فعل ما لا يفعله الآخرون’. ولنعرض تغييرًا واضحًا، قمنا بإضافة العضوة الأصغر غاهيون والعضوة الصينية هاندونغ. قررنا تبني مفهومًا مظلمًا وأسلوب موسيقي غير رائج بعد المناقشة. بدأنا مع نوع موسيقي قوي قليلًا، ولكنها مختلفة عن أسلوب ‘girl crush’. إن كان علينا تسمية نوعها، يمكنك القول أنها بأسلوب الروك والميتال بوب. على رأس هذا كله، استخدمنا رؤية كابوسية للعالم”.
ثم طُلب من لي جوون تقييم تأثير الفرقة في اليابان، واجاب بصراحة: “لأكون صريحًا، لا أعتقد أن هناك تغيير كبير في الموسيقى الرائجة بين فرق فتيات الكيبوب. أعتقد أن المفاهيم الرائجة هي اللطيفة، الحيوية، والبريئة، والتي تعرضها فرقة TWIC أو Apink. وبسبب أنشطتهن، اعتاد المعجبون في الخارج على الموسيقى الرائجة. ونظرًا لأن موسيقى DreamCatcher غير رائجة، سيجدها المعجبون في الخارج كشيء غير مألوف.
ما زال المعجبون اليابانيون يجدون موسيقى DreamCatcher غير رائجة هناك. ومع ذلك، نعتقد أن أسلوب الفرقة الموسيقي يمكن أن يصبح رائجًا في الخارج، ونعمل جاهدين للترويج هناك.
تحضر فرقة DreamCatcher لترسيمها القادم في اليابان، شهر نوفمبر”.
وتعليقًا على المعجبين الآخرين في الخارج، علق جوون: “لقد اختتمنا بنجاح حفلات في أمريكا الجنوبية وأوروبا. لدينا معجبون من البرازيل، كولومبيا، تشيلي، أرجنتينيا، بيرو، البرتغال، أسبانيا والمزيد. إنهم يتعاطفون ويدعمون نظرة DreamCatcher للعالم”.
كما تحدث عن ترويج الفرقة مع أحدث إصداراتها، وقارن بين ألبومهن الجديد وبين أغنيتهن الرئيسية السابقة ‘You and I” موضحًا أن الأغنية تعبر عن كابوس أشبه بالخيال مع إطار أقدم، أما مفهومهن الجديد، فقد صور كابوس الضغط النفسي الذي يمر به الجميع في العصر الحديث. وقال أن الألبوم يؤشر إلى نهاية وبداية فصل جديد، فصل يمكنهن التعاطف والتواصل مع الناس من خلاله، بينما يتمكنْ من الإبقاء على الصفات التي كانت لديهن منذ ترسيمهن. وأضاف أن أسلوبهن الموسيقي حيوي أكثر، وقال ضاحكًا أن الجو العام في الفيديو الموسيقي أكثر إشراقًا من قبل ولكن لا يزال غير مشرق جدًا. وعندما سُئل عن نوع فرقة الفتيات التي يريد من فرقة DreamCatcher أن تكون، أجاب: “شخصيًا، أريد أن تقيم فرقة DreamCatcher العديد من الحفلات. أتمنى أن يتطورن ليصبحن فرقة فتيات تصب تركيزها على الأداءات.
آمل أن يصبحن فرقة فتيات تؤدي في حفلات يحضرها عشرون ألف مشاهد”.
واختتم لي جوون المقابلة بالحديث عن الفنانين الآخرين في الشركة، وقال: “في الوقت الحالي، نخطط لإطلاق فرقة فتيان جديدة، أعتقد أن وو جينيونغ والذي حقق المركز الأول في ‘MIXNINE’ سيكون ضمنها. إنهم يتدربون بهدف الإنطلاق في 2019”.
المصدر(1)

عن الكاتب

Yasmina

ياسمينا الشهيدي، طالبة إعلام ولغة في الأكاديمية العربية في مصر.

%d مدونون معجبون بهذه: