BTS البوب الكوري

الظاهرة العالمية BTS يشجعون الشباب في خطاب تاريخي في مقر الأمم المتحدة

كُتب من خلال Yasmina
في الرابع والعشرين من سبتمبر، اطلقت منظمة اليونيسيف مشاركتها الجديدة “Generation Unlimited” في الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، كجزء من استراتيجية الأمم المتحدة للشباب، بعنوان “Youth 2030”. وقد ترأس حدث الإطلاق الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، رئيس رواندا بول كاغامي، ومبعوثة الأمم المتحدة للشباب جياثما ويكراماناياكي، والمديرة التنفيذية لليونيسيف هنريتا فور، ورئيس البنك الدولي جيم يونغكيم.
“جيل غير محدود” هي شراكة عالمية جديدة مُكرسة لزيادة الفرص والاستثمارات من أجل الأطفال والشباب الذين تتراوح أعمارهم ما بين عشرة سنوات إلى أربعة وعشرين. وكما وضحت المديرة التنفيذية لليونيسيف، هنريتا فور، فإن رسالة الشراكة الجديدة هي: “وقتنا، دورنا، ومستقبلنا غير المحدود”، بمعنى آخر، جعل صوت الشباب مسموعًا، وتهدف إلى تعليم الشباب، وبالأخص الفتيات، وضمان حصولهم على وظيفة في عمر مناسب بحلول عام 2030.
وتتضمن الخطط الأولى برنامجًا في الأرجنتين يُسهل التواصل بين طلاب الأرياف بالمُعلمين عبر التكنولوجيا الرقمية، وبرنامج في بنغلاديش يوفر التدريب في مختلف المجالات التجارية، وبرنامج للوظائف المتعلقة بمجالات العلوم، التكنولوجيا، الهندسة والرياضيات في جنوب إفريقيا. وبدعوتهم كسفراء للنوايا الحسنة لليونيسيف، ألقت فرقة BTS خطابًا تكريمًا لإطلاق الشراكة، وقد كان الرابر والقائد RM هو الممثل الرئيسي لهذا الخطاب.


وافتتح RM الخطاب بتقديم نفسه وبالنيابة عن أعضاء فرقته: “إنه لشرفٌ عظيمٌ لنا أن تتم دعوتنا إلى مناسبة تحمل أهمية كبيرة لجيل اليوم”. ثم تابع بالتحدث عن حملة الفرقة مع اليونيسيف تحت عنوان “Love Myself”، والتي تحمل شعار: “الحب الحقيقي يبدأ بحب نفسي”، وتحدث عن ما تعلمه شخصيًا خلال قصة حياته، ثم قال:
دعونا جميعًا نتقدم بخطوة واحدة أخرى، لقد تعلمنا محبة أنفسنا. ولذا الآن، الآن أحثك على التحدث/التعبير عن نفسك. أود أن أسألكم جميعًا، ‘ما هو اسمك؟’ ما الذي يثير حماسك وما الذي يجعل قلبك ينبض؟ اخبرني قصتك، أود أن أسمع صوتك، أريد أن أسمع إيمانك الراسخ. لا يهم من أنت، من أين اتيت، ما هو لونك، ما هو جنسك، تحدث عن نفسك. جِد اسمك وصوتك بالحديث عن نفسك. ما هو اسمك؟ تحدث عن نفسك.

يمكنكم مشاهدة الخطاب الرائع كاملًا أدناه!

المصدر (1)

عن الكاتب

Yasmina

ياسمينا الشهيدي، طالبة إعلام ولغة في الأكاديمية العربية في مصر.

%d مدونون معجبون بهذه: