Goo Hara البوب الكوري

غو هارا تشارك جانبها من القصة فيما يخص حادثة الاعتداء على صديقها!

كُتب من خلال Shahed
بعد المُقابلة مع حبيب غو هارا، شاركت ديسباتش جانب غو هارا من القصة.
أكدت ديسباتش سبب الشجار من خلال رسائل بين غو هارا وحبيبها C، ورسائل بين C ورفيقة غو هارا في السكن، ورسائل بين C ومدير أعمال غو هارا.
في العاشر من سبتمبر، تناولت غو هارا العشاء مع مدير أعمالها و A وهو رجلٌ يعمل في صناعة الترفيه. أخبرت حبيبها أنها كانت تتناول الطعام فقط مع مدير أعمالها. من خلال مكالمة مع مدير أعمالها، علِم C أن A كان هناك أيضًا وغضب منها لكذبها. ذهبت غو هارا لمحل تصفيف الشعر الذي يعمل به C لشرح الأمر، لكنه فقط أخبرها بالذهاب إلى المنزل.
عندما تم سؤالها عن سبب كذبها بخصوص حضور A، شرحت غو هارا قائلة: “عادة يعاملني بلطف وهو ودود. لكن على أي حال، نحنُ نتشاجر عند ذكر رجل آخر. هو يتغير بشكل مخيف إن تواصل معي أي صديق قديم أو شخص قريب. ويقول أمورًا من الصعب احتمالها. لم أُرد الشِجار على أمرٍ كهذا، لذا لا أُخبره إن كان هنالك تجمع به رجال آخرين. وكان كذلك ذلك اليوم. لم أُرد التسبب بالمتاعب”.
قامت ديسباتش بمُقابلة غو هارا وشريكتها في السكن من أجل جانبهما من القصة.
قالت B: “في الساعة 12:30 صباحًا، دخل C للمنزل بينما هو ثمل، وكانت غو هارا تنام في غرفتي. طلبت غو هارا مني ذلك اليوم أن ننام في ذات الغرفة. استيقظت على صوت فتح الباب. دخل C إلى غرفتي وتظاهرت بالنوم. قال C ‘هل بإمكانك النوم في وضع كهذا؟’ وركل غو هارا. كان يبدو ثملًا”.
خرجت غو هارا و C من الغرفة وأغلقا الباب. وبدآ بالتجادل.
قالت غو هارا: “C شتمني ودفعني، ودفعته أيضًا. بدأ الشجار يصبح جسديًا عندما قلت ‘من أنت لتدفعني هكذا وتشتمني.’ فأمسك شعري وسحبني. دفعني ورمى مُنقي الهواء. فخدشته بهذه الحالة. تشاجرنا إلى حد أن جسدي كان مصابًا بالكدمات”. وقد عرضت صور الكدمات لديسباتش.
تحدثت عن تهديده لها بينما كان يغادر، فقالت: “بينما كان C يُغادر، قال’ سأُدمر حياتك كمشهورة’. قال أن لا شيء لديه ليخسره، وقال أنه سيرسل معلومات لديسباتش. أردت إيقافه، لذا أرسلت رسالة بأننا يجب أن نلتقي ونتحدث عن الأمر”.
في الساعة 1:26 صباحًا، استلمت صحيفة ديسباتش بالفعل رسالة بعنوان {معلومة: غو هارا}. قيل في الرسالة: “غو هارا. سأُعطيكم معلومة، لذا اتصلوا بي. 010-XXX-XXXX (رقم هاتف C). إن تأخرتم سأعطي المعلومة لغيركم”. ذات الشخص بعث رسالة في الساعة 4:20 بعنوان {معلومة عن غو هارا} وكُتب في الرسالة :”لن أُخيب ظنكم. تواصلوا معي”. قامت ديسباتش بمكالمته لاحقًا لكنه لم يُجب.
بعد مُغادرة C، أرسلت له غو هارا رسالة لمنع التقارير والشائعات من الظهور. أخبرته أنها ستُحضر A لحل سوء الفهم. وكانت الرسائل بعدها كالتالي:
C: أنتِ تتحدثين عبر الهاتف طويلًا مع A
غو هارا: طلبت مني إخباره القصة على الهاتف وأن يجثوا أمامك!
C: ماذا يجب أن أفعل؟
غو هارا: لنلتقي ونتحدث. A يقول أنه قارب على الوصول
C: نتحدث؟ لا أُريد الحديث.
غو هارا: سأجعله يجثو أمامك. قلتَ أن هذا ما تُريده.
C: بفضلك لن استطيع الذهاب إلى العمل ثانيةً. ماذا يجب أن أفعل؟
C: آه آسف. أنتِ بالتأكيد معه الآن. آسف لتعطيل حياتك الليلية. أردت أن أسأل عمّا علي فعله. إن لم تردي، سأذهب للشرطة.
قالت شريكة غو هارا أن A شخص يعمل في صناعة الترفيه ويعرف غو هارا منذ وقت طويل، وكان العشاء بخصوص جلسة تصوير قادمة.
أضافت B قائلة: “كان C يشتبه بالرجال الذين تقابلهم بسبب عملها. عادة يسألها ‘من هو؟ ماذا يعمل؟’ ثم يقول كلمات مبتذلة بينما هو ثمل. هي شتائم لا استطيع قولها. كان عليها الكذب لتجنب القتال، وتستمر هذه الدائرة. ذاك اليوم، كتبت غو هارا رسالة تقول فيها ‘ لننهي الأمر هنا’ لكن C أحرقها في دورة المياه”.
تمنّت غو هارا أن تنتهي هذه الحادثة بهدوء، وشاركت المزيد من الصور لكدماتها والتشخيصات المكتوبة.
علَّقت قائلة: “أعلم أن ما فعلته خاطئ. بغض النظر عن السبب، أعتذر. لم أُرد أن اُصبح عنوان الشائعات مجددًا. كما كان من المُحرج القيام بمقابلة لأمر كهذا. لكني ظننت أن عليّ كشف الحقيقة بسرعة. حتى لو لم أكن قادرة على العمل مجددًا، الخطأ هو خطأ”.
شاركت تشخيصها من طبيب أمراض النساء وجراحة العظام. كُتب في التشخيص: “نزيف في الرحم والمهبل”. أما تشخيص قسم جراحة العظام: “التواء في العنق”، “كدمات في الوجه والتواء”، “كدمات في أسفل الساق والتواء”، “التواءات إضافية في الساعد الأيمن”.
ستحضر غو هارا تحقيق الشرطة، وتخطط لتقديم تشخيصها الطبي.
المصدر(1)

عن الكاتب

Shahed

%d مدونون معجبون بهذه: