Wonder Girls yeeun البوب الكوري

يي يون العضوة السابقة لفرقة Wonder Girls تكشف عن حالة والدها!

كُتب من خلال Shahed
في الحادي عشر من سبتمبر، تحدث يي يون عن وضعها مع والدها من خلال مقابلة مع Edaily. شاركت قائلة: “ترسمتُ وقمت بالترويج مع Wonder Girls لأكثر من عشر أعوام. بعد ذلك أصبحت في وكالة Amoeba Culture وبدأت تحت اسم HA:TFELT. لم يكن كثيرًا، لكني حصلت على ما يكفي لإطعامي وإعطاء عائلتي المال لمستلزماتهم. منطقيًا، لا سبب لدي للقيام بالتزوير. لستُ متهورة أو غبية للقيام بأمرٍ كهذا”.

 

ثم تحدثت عن ماضي عائلتها المؤلم وكيف أن والديها قد حصلا على الطلاق عندما كانت في الثانية عشر من عمرها. تزوج والدها بعد ثلاثة أعوام، وقد كبِرت دون أن تتواصل مع والدها. شرحت قائلة: ” على ما أتذكر، حصل والداي على الطلاق، بسبب علاقات والدي خارج نطاق الزواج. لدي علاقة غير مريحة مع والدي، حتى أني لم أُناديه بوالدي قط”.

 

أكملت: “عندما تزوجت أختي عام 2012، كان على عائلتي التكلّم مع والدي. بعد ذلك، استمر بالوصول إلي وإخباري بأنه اشتاق لي وأنه آسف. سامحته لفترة واستمررنا بالحديث، لكن في النهاية الغضب الذي بيننا تفجّر، ولم نتواصل مع بعضنا. استمر هذا الأمر بالحدوث. لم أعلم أن الأيام التي سامحت بها والدي ستصبح وضعًا كبيرًا”.

 

فيما يتعلق بالتقرير الذي يقول أنها شاركت في جلسة معلومات للأعمال أُيم من قبل والدها، قالت: “لم أُشارك بأمر كهذا من قبل، وأعدكم أني لا أكذب”. استمر والدها بالطلب منها تعريفه على منتج لتحضير أعمال ترفيهية، فقامت بتعريفه على منتج وثلاثة عملاء في مقهى. أكملت قائلة: “انا فقط قدمت له المُنتج، ولم تكن جلسة معلومات للأعمال. إن علمت أن هذا يرتبط بحالة كالتزوير، لم أكن لألتقي بهم، وكنت سأقطع اتصالاتي بوالدي”.

 

بدأت بعدها بذرف الدموع بينما تتحدث عن ضحايا التزوير والتحرش الجنسي. وقالت: “قلبي يؤلمني كثيرًا. لقد مروا بالكثير من الآلام. إن أُستخدم اسمي للتزوير دون علمي، فأنا خجلة أكثر”.

 

أنهت لمقابلة قائلة: “لا استطيع مسامحة والدي كونه متهم بالتزوير والتحرش الجنسي. تعاهدنا أنا وعائلتي بألا نتواصل معه. رغم أن ذلك يؤلمني، لستُ متورطة في هذه القضية. وسأتحمل التحقيق وأواجهه بجدية”.

 

أكدت وكالتها مؤخرًا أنها ووالدها تم مقاضاتهم للتزوير وأنها ليست متورطة بالأمر وقدتعاونوا مع الشرطة في تحقيقاتهم لتأكيد براءتها. هي ووالدها القس تتم مقاضاتهم بتهمة الاحتيال على أعضاء الكنسية تحت حيلة الأعمال الترفيهية. وقد وُجهت الى والدها الذي يقضي ستة أعوام في السجن تهمة التحرش الجنسي.

 

المصدر(1)

عن الكاتب

Shahed

%d مدونون معجبون بهذه: