Super Junior البوب الكوري

[Billboard] أعضاء Super Junior يتحدثون عن تراثهم في الفن الكوري + تأليف الأغاني وأغنيتهم الضاربة ‘Lo Siento’!

كُتب من خلال park Asala
في عام 2009 ، أصبحت الفرقة الكورية والمكونة من 13 عضوًا، واحدةٌ من أهم قصص النجاح في ذلك العام، عندما صنعت أغنية “Sorry Sorry” موجة من الانتشار. وعلى مدار السنوات القليلة الماضية، أصبحت فرقة Super Junior واحدةً من أبرز الفنانين في فرق الكيبوب، وحصل الأعضاء على جوائز دولية في جميع أنحاء العالم.
الفرقة كانت واحدة من أفضل 10 جولات كيبوبية على مستوى العالم بين 2013 و 2016، وكانت الفرقة أول فنان كوري جنوبي يركز بشكلٍ كبير على السوق الصينية، مع الوحدة الفرعية Super Junior-M التي تشكلت في عام 2007 مع وحدتين إضافيتين.
والآن، بما أن صُنّاع الموسيقى الذين يركزون على مجاميع متنوعة من المجالات الترفيهية، بدءًا من التمثيل وإلى إنتاج الفيديو الموسيقي، شهدت فرقة Super Junior مؤخرًا نهضة مهنية بأحدث أعمالها الفردية “Lo Siento”.
أغنية ‘Lo Siento’ والتي هي عبارة عن تعاون لاتيني كوري يضم المغنية ليزلي غريس وثنائي الإنتاج Play-N-Skillz ، إصدار الفرقة أظهر أن Super Junior لا يزال لديه ما يلزم لقيادة الفن الكوري إلى أسواقٍ جديدة: هذه الأغنية انتقلت إلى رقم 13 على مخطط مبيعات الأغاني الرقمية اللاتينية، وهي أول أغنية كورية تظهر على لوحة بيلبورد اللاتينية. وعلى الرغم أن الفرقة هي واحدة من الفرق القديمة إلا أن الأعضاء أثبتوا أن شعبيتهم لا تزال كما هي بل وأكثر.
لقد كان النمو الهائل لـ Super Junior مرتبطًا بالتسلسل الزمني و شعبية الفن الكوري على مستوى العالم: “Sorry Sorry” كان أحد الأغاني العديدة التي أُصدرت في عام 2009 والتي أثارت اهتمامًا جديدًا بالثقافة الكورية.
وجاءت الآن “Lo Siento” في وقتٍ تظهر فيه العديد من الأغاني الكورية أكثر من أي وقتٍ مضى على الخرائط الأمريكية.
“عندما ترسمنا ، هذه الكلمة ‘كيبوب’ لم تكن ظاهرةً كبيرة كما هي الآن” ليتوك يخبر البيلبورد قبل أدائهم في KCON 2018 في نيويورك في 23 يونيو. “لكن عندما بدأنا نحظى بشعبية كبيرة مع ‘Sorry Sorry ،’ أصبح الكيبوب شيئًا ضخمًا. نريد أن نستمر في النمو كفرقة، بحيث عندما يفكر الجمهور بالكيبوب، يصبح Super Junior اسمًا مألوفًا وثيق له صلة كبيرة بالكيبوب”.
أدت شهرة “Despacito” وموسيقى أخرى باللغة الإسبانية في العالم إلى جعل Super Junior و SM يعتقدون أن الوقت كان مناسبًا لأغنيةٍ مستوحاة من موسيقى البوب اللاتينية.
وتعد “Lo Siento” ، الذي تم غنائها باللغة الكورية، الإسبانية والإنجليزية، أكثر المقاطع التصالحية مع العالم اللاتيني الذي يشهده الكيبوب حتى الآن.
“لأنه شيء جديد، ربما كانت هناك بعض الأشياء التي لم تكن مثالية”  يتحدث ليتوك.
“لكن عندما نحاول أن نقوم بأشياء جديدة، نشعر كفرقة، بأننا سنستمر في النمو ونصبح أقوى بكثير.”
ووفقًا لما ذكرته ليزلي جريس، التي قدمت أداءً مع Super Junior في حدث KCON في الساحل الشرقي في نهاية الأسبوع الماضي، فإن “Lo Siento” قد أعطتها فرصة “للعيش مباشرة بحقيقة أن الموسيقى لا تملك أي حواجز”.
فكرة المضي قدمًا في مسيرتهم الفنية مع الحفاظ على أسلوب Super Junior النموذجي والحيوي الذي تشعّه الفرقة في جميع أنحاء مسرح KCON 2018 في نيويورك.
ومع مجموعة من أغانيهم القديمة والجديدة، أظهر أعضاء فرقة Super Junior الستة [هيتشول لم يتمكن من الحضور] مهارتهم البارزة كمؤدّين لإنهاء العرض بطريقة عالية الطاقة التي أثارت حماس الجمهور بأكمله.
قد لا يعودوا بعد الآن صغارًا كما كانوا، ولكن بينما كان الحشد الجماهيري يرقصون ويهتفون على طول كلمات الأغنية الحماسية “Miracle” – كان واضحًا أن هذا العمل الذي يبلغ من العمر 13 عامًا لا يزال نجمة من نجوم الكيبوب.

 

مصدر المقالة [بيلبورد]

عن الكاتب

park Asala

أصالة العبيدي، عِراقية، أدرس الطب، بدأ إهتمامي بالفن الكوري منذ عام 2010، مهتمة أيضًا في نشر الثقافة الكورية على مواقع التواصل الإجتماعي.
مُترجمة، كاتبة ومسؤولة عن القسم الثقافي في موقع كيبوبينا.

%d مدونون معجبون بهذه: