سؤال تم تداوله كثيرًا دون العثور على أجوبة واضحة، هل من الممكن للعرب التقدم لاختبارات الأداء في وكالات الترفيه الكورية؟ حسنًا، لنتابع وضع النقاط على الحروف، فعندما يتعلق الأمر بالكيبوب، فإن المهارة الفنية وحدها لا تكفي. 

 

بالطبع يمكنك التقدم لاختبارات الأداء.

التقدم لاختبارات الأداء غالبًا ما يكون إلكترونيًا، لذا بالتأكيد يمكنك التقدم. ولكن نظرًا لأنك تتقدم لوكالة تقع في كوريا الجنوبية، حيث يشتهر الكيبوب بشكل وأسلوب معين، فإن نسبة إهتمام الوكالة برسالتك الإلكترونية إن كنت أجنبيًا مائة بالمائة دون عرق شرق آسيوي، لنسبة ضئيلة جدًا. وهذا لا يعني أن إجابة سؤال عنوان المقال هي: لا، ولكن هناك عدة أمور عليك اخذها بالحسبان. 

أصلك وملامح وجهك غالبًا ما يحددان وكالتك، ونسبة نجاحك.

قد يبدو هذا عنصريًا قليلًا، ولكن منطقيًا، لِمَ على وكالة كورية أن تقبلك ضمن فئة ‘الكيبوب’ إن كنت لا تمت لكوريا أو على الأقل البلدان المجاورة بصلة؟ 

لا يزال الأمر غير مستحيل، ولكن إن كان أحد والديك من دولة شرق آسيوية أو على الأقل تملك ملامحًا تشبه الآسيويين، فإنك تملك بطاقة رابحة، ونسبة قبولك في الوكالات أعلى من غيرك -بالطبع إن كنت تملك المهارة والموهبة الفنية-. 

وإن كنت متابعًا جيدًا للكيبوب، فستجد أن الكوريين أنفسهم إن لم يخضعوا لمعايير جمالية كورية محددة فيتم التنمر عليهم وكتابة تعليقات سلبية ضدهم، بالأخص إن كانوا إناثًا. 

حتى بالنظر إلى الآيدل الآسيويين غير الكوريين، مثل اليابانيين والتايلانديين، فإنهم غالبًا ما يكونوا أقل حظًا من زملائهم الكوريين من حيث المعاملة. 

حسنًا ما هي المعايير المحددة؟ 

(ملاحظة: إن لم تكن تخضع لهذه المعايير، فذلك لا يعني أنك لست جميلًا أو أقل من الآخرين، لكن هذه معايير الكيبوب فقط)

  • لون البشرة، كلما كان لون بشرتك داكنًا، كلما كانت نسبة قبولك أقل (الشعب الكوري لديه نوع من الهوس بالبشرة البيضاء).
  • الوزن. لدى معظم الكوريون وزن ضئيل مقارنة بباقي بلدان العالم، وكلما إزداد وزنك، زادت احتمالية تعرضك للتنمر. 
  • على الأقل ملامح شبه شرق آسيوية. 
ابتعد عن وكالة SM.

على الرغم من كونها أولى الشركات الترفيهية التي سمحت لفنانين غير كوريين بالالتحاق بها وتكوين فرق مختلطة الجنسيات، مثل Super Junior، وEXO، و(F(X، ومؤخرًا فرقة NCT، إلا أن تاريخ SM مع الأجانب وحتى الآسيويين منهم مثل الصينيين واليابانيين غير مبهج. 

فشركة SM تضع الكثير من القوانين والحدود للفنانين الأجانب، ولن تجد ترحيبًا منها إن أردت التعديل على العقد أو إنهائه قبل موعده. 

ففرقة EXO مثلًا، بدأت كفرقة تتكون من 12 عضوًا، أربعة منهم صينيون، ولكن انتهى الحال بخروج ثلاثة مع صراعات قانونية بعضها يدوم حتى الآن، وتبقى عضو واحد تمكن من التأقلم مع هذه القوانين وحقق نجاحًا كبيرًا في الصين.

يمكنك النبش في الماضي على الإنترنت، لكن لا تصدق كل ما تقرؤه، ومن الأفضل محو وكالة SM من قائمة اختياراتك.

(أعتذر لتبديد حلمك في العمل مع فناني SM في مكان واحد)
اختر وكالة تهتم بالتوسع عالميًا، ولها تاريخ جيد مع الفنانين الأجانب.

الشركات التي قد تهتم باختبارك إن لم تكن تحمل شكلًا أو عرقًا شرق آسيوي، غالبًا لن تكون من الوكالات الكبرى الأربع (SM، JYP، YG، BigHit) لأن الشركات الصغرى لن تتوقع منها استثمارًا ضخمًا، وقد تحاول لفت إنتباه العامة باستخدامك كفنان يبدو مختلفًا عن المعتاد.

لكن بالنظر إلى وكالة JYP للترفيه مثلًا، فهي من أفضل الوكالات الترفيهية من ناحية الإهتمام بالفنان وعدم التحيز، وأيضًا رئيسها جاي واي بارك يتحدث باللغة الإنجليزية، ويوفر اللغة الإنجليزية ضمن موقع الوكالة المخصص لتجارب الأداء (يمكنكم زيارته هُنا JYP Audition). إذًا، نسبة قبولك في JYP ستكون أعلى من الوكالات الكبرى الأخرى.

ماذا ستجد ضمن شروط JYP؟ 
  • لا سن محدد، لا جنس محدد، ولا جنسية محددة (بمعنى أنهم سيهتموا بأدائك ولكن لا يعني أن نسبة قبولك متساوية مع الكوريين، ولكنهم لن يقولوا لك ذلك مباشرة).
  • يمكنك التقدم كراقص، مغني، عارض، ممثل، ومُقدم برامج. 
باقي التفاصيل تجدونها في الموقع المذكور أعلاه.
ماذا عن BigHit؟ 

يوجد الكثير من الآرمي العرب، فبالطبع سيكون حلم الكثيرون هو العمل في نفس الوكالة التي تضم فرقة BTS. ولكن من المعروف أن وكالة BigHit تختار متدربيها بذكاء، وتحاول دائمًا أن تضع خططًا مضمونة. ولسوء الحظ، يُشاع أن وكالة BigHit توقفت عن القبول بمتدربات إناث. كما أن BigHit لم تضع شروطها بشكل واضح مثل JYP، لكنها تهتم كثيرًا بالتوسع عالميًا، لذا لا بأس من إرسال أدائك إليها عبر هذا البريد الإلكتروني ibighit@ibighit.com.

شانون لا تبدو كورية، إلا أنها أصبحت آيدل. 

اسمها شانون ويليام ليز، ووُلدت في بريطانيا، ولا تبدو كورية كثيرًا. ربما قد حالفها الحظ في الدخول إلى عالم الكيبوب، ولكن والدة شانون أيضًا كورية. على الرغم من ذلك، ملامح وجهها تميل أكثر إلى الملامح البريطانية، ولكن موهبتها الغنائية الرائعة تغلبت على ذلك.

ولكن، على الرغم من موهبتها الرائعة وجمالها، لم تلقَ شانون الشهرة التي تستحقها في كوريا حتى الآن. لكن دعونا لا نستثني وجودها مع وكالة MBK كأحد الأسباب في عدم شهرتها. 

وأخيرًا، إجابة السؤال هي: توجد فرصة، لكن بعد أخذ المعايير الكورية بالاعتبار، وبعد اختيار الوكالات التي ستتقدم إليها بذكاء. مع الأخذ بالاعتبار بمعرفة لا بأس بها باللغة الكورية. 

عن الكاتب

Yasmina

ياسمينا الشهيدي، طالبة إعلام ولغة في الأكاديمية العربية في مصر. مهتمة بالفنون والموسيقى، وبالأخص الآسيوية، بالإضافة إلى نشاطها في مجال حقوق المرأة. تعمل في موقع Kpopina كإدارية، مُدونة ومترجمة.

%d مدونون معجبون بهذه: